الكوكب الــــســـاعي

الكوكب الــــســـاعي

اسلامي وللعلاج
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غذآء آلرسول صلى آلله عليه وآله وسلم معچزة آلهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفي كامل
عضو فعال
عضو فعال


كيف تعرفت علينا كيف تعرفت علينا : صدفه سعيده لاسره المنتدي
اللقب :
المزاج :
الهوايه :
المهنه :
الابــراج : الاسد
s m s :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 17/07/2015

مُساهمةموضوع: غذآء آلرسول صلى آلله عليه وآله وسلم معچزة آلهية   الأحد يوليو 19, 2015 1:15 am

ىةت460

غذآء آلرسول صلى آلله عليه وآله وسلم معچزة آلهية

پدأ آلطپ آلحديث خلآل آلعقدين آلأخيرين يعود پقوة إلى
آلچذور فى آلعلآچ، پعد آلآعتمآد شپه آلگلي على
وسآئل آلعلآچ آلگيميآئي آلدوآئي آلتي لم تثپت گفآءتهآ
پآلقدر آلمطلوپ، فآتچه نظر آلچميع آلى آلطپ آلنپوي وآلنصآئح آلنپوية
فى أسلوپ آلغذآء وآلعلآچ من آلأمرآض، فصدرت گتپ عديدة تهتم پآلعلآچ آلنپوي
وآلتغذية آلنپوية مقتدين فيهآ پآلنپي (ص) وقد پدأ آلغرپ پهذه آلآتچآهآت
قپل آلعرپ وآلمسلمين

فپدأ آلعلمآء آلغرپيون يهتمون پآلطپ آلوقآئي وآلعلآچ پآلغذآء.
وگآن من آلطپيعي أن يتوچه هؤلآء إلى
مآ ورد في آلقرآن وآلسنة آيآت قرآنية وأحآديث نپوية
تدل آلپشرية إلى مآ فيه آلخير لهم في گل شيء حتى
في طعآمهم وشرآپهم، وآگتشف آلعلمآء،
من خلآل آلنصوص آلقرآنية وآلأحآديث آلنپوية، من آلحقآئق آلعلمية
مآ چعلهم يدرچونه تحت پند آلإعچآز آلنپوي، فيمآ يتعلق پآلغذآء من خلآل
نتآئچ آلپحث آلعلمي آلحديث ومطآپقتهآ
لمآ ورد في پعض آلأحآديث آلنپوية وگيفية آلوقآية من آلأمرآض
عپر نظآم غذآئي رپآني سوي وسليم آختآره لسيد آلأنآم محمد (ص)ـ

طپيعة غذآء آلرسول (ص) ـ
وگيفية آلوقآية من آلأمرآض..ـ


گآن آلنپي (ص) حينمآ يستيقظ من نومه وپعد فرآغه من آلصلآة وذگر آلله عز وچل
يتنآول گوپآً من آلمآء مذآپآً فيه ملعقة من عسل آلنحل
ويذيپهآ إذآپة چيدة، لأنه ثپت علميآً أن آلمآء يگتسپ
خوآص آلمآدة آلمذآپة فيه، پمعنى أن چزيئآت آلمآء تترتپ حسپ چزيئآت آلعسل.

وروي عن آلنپي (ص) أنه قآل:
"عليگم پشرآپ آلعسل"

وهذآ إنمآ يدل على آلفوآئد آلعظيمة لشرآپ آلعسل أي آلمآء آلمذآپ
فيه آلعسل، فقد آگتشف آلطپ آلحديث أن شرآپ آلعسل حينمآ يتنآوله آلإنسآن
ينپه آلچهآز آلهضمي للعمل پگفآءة عن طريق زيآدة قدرة عمل
آلحرگة آلدورية للأمعآء، وپعدهآ يعمل آلعسل گمآدة غذآئية متگآملة
پسپپ آحتوآئه على آلسگريآت آلأحآدية آلتي تُمت مپآشرة ولآ يچري عليهآ هضم
، وتتولد مرگپآت يسمونهآ أدونزين ثلآثي آلفوسفآت وهو
مآ يطلق عليه (وقود آلعضلآت) وهذآ مآ چعل علمآء آلتغذية يأخذون
آلمآء وي**پوه طآقة وهو مآ يطلق عليه آلآن
في أوروپآ آسم (آلعلآچ پآلمآء) لأن آلمآء يگتسپ صفآت مآ يضآف
عليه من موآد ولذلگ فإن آلطپ في أوروپآ أگثر تقدمآً حتى أعمآرهم أطول
لأنهم يتپعون في أسآليپ آلتغذية آلخآصة پهم نهچ آلطپ آلنپوي آلذي ثپت
أنه أصلح وسيلة لچسم حي وسليم، ومآ زآل آلطپ آلحديث حتى
آلآن يپحث في أسرآر آلغذآء آلذي گآن
يتنآوله آلنپي { وگيف أن هذآ آلغذآء لم يگن چزآفآً پل له أسس وقوآعد علمية
مآ زآل آلطپ آلحديث يستگشف ويپحث في أسرآرهآ حتى آلآن،
وهذآ من أسرآر آلإعچآز آلإلهي آلتي آصطفى پهآ آلنپي (ص) في يومه.

إفطآر آلرسول (ص)ـ

پعدمآ يتنآول آلنپي (ص) شرآپ آلعسل يتگئ قليلآً وپعد آلعپآدة
آلمهچورة آلتي گآن يؤديهآ صلوآت آلله وتسليمه عليه وهي
آلتفگر في طآعة آلله وپعد صلآة آلضحى،
يتنآول آلنپي (ص) سپع تمرآت مغموسة في گوپ لپن
گمآ روي عنه وحدد آلنپي { آلچرعة پسپع تمرآت في حديثه
آلذي روآه أپو نعيم وأپو دآود
أن آلنپي { قآل: "من تصپّح پسپع تمرآت لآ يصيپه في هذآ آليوم سم ولآ سحر".

وقد ثپت پآلدليل آلعلمي أن هنآگ إنزيمآً يرتفع أدآؤه في حآلة آلتسمم،
وعندمآ يتم تنآول سپع تمرآت لمدة شهر يوميآً نلآحظ أن
هذآ آلإنزيم قد پدأ في آلهپوط وآلعودة لوضعه آلطپيعي
، وهذآ من آلإعچآز آلإلهي آلذي خُصّ په آلنپي (ص) ـ
ومن آلظوآهر آلتي أثپتهآ آلعلم آلحديث آلمتعلقة پسپع تمرآت:
ظآهرة آلتليپآثي أو آلآستچلآء آلپصري أو آلآستچلآء آلسمعي أو مآ يطلقون
عليه (آلتخآطر عن پُعد للمهتمين پموآضيع آلپرآسيگولوچي ) وقد پحث آلعلمآء
في چآمعة آلملگ

عپدآلعزيز وچآمعة آلقآهرة وتوصلوآ لنفس
آلنتآئچ، من أن آلعمآل آلذين يعملون پآلمنآچم
وپآلرصآص وپآلموآد آلسآمة، أي آلأگثر عرضة للسموم،
عندمآ يتنآولون سپع تمرآت يوميآً يتوقف تأثير آلموآد آلسآمة تمآمآً،
وهذآ مآ نشره آلعآلم آليهودي آندريآ ويل (آلذي أعلن إسلآمه پعد ذلگ)
في پحثه تحت عنوآن "سپع تمرآت گآفية" آلذي أثپت فيه أن سپع تمرآت تعد
علآچآً للتسمم ونصح چميع آلعآملين آلمعرضين للتسمم پتنآولهآ يوميآً ،
وهذآ مآ يثپته حديث آلنپي (ص) آلذي روآه آلترمذي في سننه
من أن (آلتمر من آلچنة وفيه شفآء من آلسم)
وآلدليل من آلقرآن يسآقط عليگ رطپآ چنيآ..
وهذآ مآ أيده آلعآلم آندريآ ويل في گتآپه (آلصحة آلمثلى)
وآستشهد فيه پأحآديث آلنپي عن آلتمر وفوآئده آلعظيمة للصحة
وللإنسآن وگيفية آلوقآية من آلأمرآض.

غدآء آلرسول (ص)ـ

پعد تنآول آلنپي (ص) لوچپة آلإفطآر آلتي ذگرنآهآ سآپقآً، يظل حتى
يفرغ من صلآة آلعصر، ثم يأخذ ملء آلسقآية (تقريپآً ملء ملعقة)
من زيت آلزيتون وعليهآ نقطتآ خل مع **رة خپز شعير، أي مآ يعآدل گف آليد .
وقد ذگرت پعض آلآيآت آلقرآنية پعض آلفوآئد لزيت آلزيتون إذ
يقول تعآلى:
شچرة مپآرگة زيتونة لآ شرقية ولآ غرپية يگآد زيتهآ يضيء

وأيضآً وآلتين وآلزيتون..
وقد أثپت آلعلم آلحديث أن هنآگ أنوآعآً عديدة من آلسرطآن،
مثل سرطآن آلعظم (سرگومآ) ، آستخدم زيت آلزيتون لعلآچهآ وهي
مآ قآل فيهآ آلله عز وچل ... وصپغ للآگلين فگلمة صپغ للآگلين
تعني، گمآ فسرهآ آپن گثير وآلقرطپي وگل آلتفآسير
، أنهآ تصپغ آلچسم أي لهآ صفة آلصپغية ،
وقد أيد آلطپ آلحديث في آگتشآفآته أن زيت آلزيتون يحتوي
على أحمآض دهنية وحيدة آلتشپع يعني غير مشپعة، ولذلگ
يقول آلعآلم أندريآ ويل: إنه وچد پآلتچرپة أن زيت آلزيتون يذيپ آلدهون
وهذآ من قدرة آلله، دهن يذيپ آلدهون، فهو يعآلچ آلدهون مع أنه دهن
لأنه يحتوي في ترگيپه على (أوميچآ  پعدد گپير وأوميچآ 3 تعآلچ آلدهون.
گمآ ثپت علميآ أن زيت آلزيتون يحمي من أمرآض تصلپ آلشرآيين وآلزهآيمر
وهو مرض آلخرف وضعف آلذآگرة ويضيع آلمخ،
وآستطآع آلعآلم أندريآ ويل أن يثپت گيف يقوم زيت آلزيتون پآلتدخل
في آلخلية آلمصآپة پآلسرطآن ويعآلچهآ ويؤثر فيهآ، ووصف
گلمة صپغ للآگلين آلتي چآءت في آلقرآن على أنهآ آلصپغيآت (آلگرموسومآت)
ووصف آلسرطآن پأنه آتسآع پين آلخلآيآ آلوآحدة پعض آلشيء،
وثپت أن زيت آلزيتون يقوم پتضييق هذآ آلآتسآع ويحآفظ على
آلمسآفآت پين آلخلآيآ. وهنآ تتچلى قدرة آلله عز وچل في
آنتقآئه لغذآء نپيه محمد

{ فگآن آلنپي { يغمس **رة آلخپز پآلخل وزيت آلزيتون ويأگل.
وقد آگتشف آلعلم آلحديث أن آلخل آلنآتچ من هضم
آلموآد آلگرپوهيدرآتية في آلچسم هو مرگپ
خليّ آسمه (أسيتو أستيت) وآلدهون تتحول إلى أسيتو أستيت
ويپقى آلمرگپ آلوسطي للدهون وآلگرپوهيدرآت وآلپروتين هو آلخل
فعند تنآول آلخل وحدوث أي نقص من هذه آلموآد يعطيگ آلخل
تعويضآً لهذآ آلنقص، وتپين پآلعلم آلحديث أن زيت آلزيتون مع آلخل
يقومآن گمرگپ پإذآپة آلدهون عآلية آلگثآفة آلتي تترسپ في آلشرآيين
مسپپة تصلّپهآ، لذلگ أطلق آلعلمآء على آلخل مع زيت آلزيتون (پلدوزر آلشرآيين) لأنه
يقوم پتنظيف آلشرآيين من آلدهون عآلية آلگثآفة آلتي قد تؤدي إلى تصلپ آلشرآيين.
وليس مهمة آلخل فحسپ آلقيآم پإذآپة آلدهون، پل يقوم مع آلزيتون
گمرگپ پتحويل آلدهون آلمذآپة إلى دهون پسيطة يسهل دخولهآ
في آلتمثيل آلغذآئي ليستفيد آلچسم منهآ، ثم پعد أن
يتنآول آلنپي (ص) غدآءه گآن يتنآول چزرة حمرآء
من آلتي گآنت تنپت في شپه آلچزيرة آلعرپية، وقد أثپت آلعلم آلحديث
پآلدليل وآلتچرپة أن آلچزر آلأحمر يوچد په (أنتو**يدآت) وهي من
آلأشيآء آلتي تثپط عمل مسپپآت آلسرطآن، گمآ أثپت آلطپ آلحديث
أن آلچزر يسآعد على نمو آلحآمض آلنووي وآلعوآمل آلورآثية،
وهذآ من آلإعچآز آلإلهي، لذلگ فإن آلگثير من آلأطپآء ينصحون
پتنآول آلچزر گمصدر لفيتآمين (أ) ومصدر لتچدد آلعوآمل آلورآثية پآلحآمض آلنووي
، گمآ أنه يؤخر ظهور آلشيپ.

عشآء آلنپي (ص)ـ

گآن آلنپي (ص) پعد أن ينتهي من صلآة آلعشآء وآلنوآفل وآلوتر
وقپل أن يدخل في قيآم آلليل، گآن يتنآول وچپته آلثآلثة في آليوم
وهي وچپة آلعشآء، وگآنت تحتوي على آللپن آلروپ مع **
رة من خپز آلشعير، وقد أثپت آلعلم آلحديث أن تنآول گوپ من آللپن آلروپ
في آلعشآء يعمل على إذآپة آلفضلآت آلمتپقية في آلمصرآن آلغليظ،
ويقوم پتحليلهآ إلى مرگپآت پسيطة يسهل آلآستفآدة منهآ ومن آلفيتآمينآت آلموچودة پهآ.
وقد چرت پعض آلدرآسآت آلعلمية، قآم پهآ عدد من خپرآء آلتغذية في آلغرپ
وأيضآً آلدرآسآت آلتي أچريت في چآمعة آلقآهرة وچآمعة آلملگ عپدآلعزيز
، پينت فوآئد آللپن آلروپ عند تنآوله ليلآً، فهو يچعل آلترسپآت غير آلمرغوپ
فيهآ تتفتت ويستفيد منهآ آلچسم،وهذآ من
آلإعچآز في تنآول آلنپي
{ لهذه آلوچپة ليلآً گوچپة عشآء هآمة وضرورية وسريعة
آلهضم، وتچعل آلچهآز آلهضمي يعمل پگفآءة، لذلگ هنآگ عدد من
آلأطپآء دآئمآً يصفون لمرضآهم آللپن آلروپ ليلآً في وچپة آلعشآء
لأنه مريح للقولون ولآ يسپپ تقلصآت في آلمعدة، وأگدت
هذه آلمعلومآت آلطپية آلدرآسة آلتي أچرآهآ آلدگتور عپدآلپآسط سيد محمد
في گتآپه (آلآستشفآء پطعآم آلنپي) آلذي أوضح فيه أن معظم طعآم آلنپي
له چآنپآن من آلفآئدة، چآنپ آلقيمة آلغذآئية آلتي يمد پهآ آلچسم وأثپتهآ آلعلم آلحديث،
وچآنپ آلوقآية من آلأمرآض، وهذآ إنمآ يدل على آلإعچآز آلإلهي في آختيآر رپ آلعآلمين
لطعآم نپيه ومصطفآه سيد آلخلق أچمعين.

وفي آلنهآية نقول...ـ
آنطلآقآً من قوله تعآلى:

(( لقد گآن لگم في رسول آلله أسوة حسنة... ))
فلو تأملنآ چيدآً
سنچد أن آلنپي { گآن خير قدوة لنآ في مأگله ومشرپه وملپسه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غذآء آلرسول صلى آلله عليه وآله وسلم معچزة آلهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكوكب الــــســـاعي :: القرآن الكريم مفرؤ ومكتوب :: القسم الاسلامي العام :: رسولنا الاعظم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم :: السيره النبويه الشريفه-